Folge uns
iBookstore
Android app on Google Play
Gefällt mir
Ein Programm der Universität Leiden
هل من الممكن أن تكون المخلوقات الفضائية أقرب مما نظن ؟
24. August 2016, Leiden

عندما قام المستكشفون الأوائل  بإطلاق أول
رحلة استكشاف غربا عبر المحيط الأطلسي, العديد من الناس كانوا
يظنون أن العالم كان مسطحا, كانوا قلقين بأنه إذا أبحرت بعيدا بما فيه الكفاية, سوف تسقط من الأرض إلى  فراغ.
اليوم, لا يقتصر الأمر على أن
كل ركن من أركان الأرض قد تم استكشافه, فقد قمنا أيضا بزيارة كل
الكواكب الاخرى في مجموعتنا الشمسية, وكان من الواضح أن الخطوة.
التالية هي البدء باستكشاف (الكواكب خارج المجموعة الشمسية) -العوالم وراء مجموعتنا الشمسية.
في عام ١٩٩٢, قمنا بتعقب أول كوكب يدور حول نجم بعيد, منذ ذلك الوقت تم تسجيل
٣٣٠٠ من العوالم البعيدة, حتى أن تلك العوالم هي
أكثر روعة من تلك التي في حرب النجوم أو حراس المجرة.
هناك كواكب تبدو أكبر بـ
٩٠٠٠ مرة من كوكب الأرض, وهناك كواكب أخرى ليست
اكبر من القمر بكثير. الحرارة
على بعض هذه الكواكب كافية لإذابة الفولاذ, هناك أخرى أكثر برودة من بلوتو.
قمنا باستكشاف بعض كواكب
خارج المجموعة الشمسية التي تدور حول نجوم عملاقة, نجوم ميتة وحتى  “كواكب مارقة” تلك الكواكب التي تتجول وحدها في المجرة
من دون نجم مرافق!
بيد ان أكثر كواكب خارج المجموعة الشمسية
إثارة هي تلك التي تشبه كوكبنا. تلك هي الكواكب التي من الممكن أن تحمل الحياة, كواكب صخرية حيث تكون درجة الحرارة فيها معتدلة بشكل كافي لأن يوجد الماء
السائل على سطحها.
لقد اتضح ان هناك كوكبا
مثل تلك يدور حول أقرب نجم إلى مجموعتنا الشمسية!
بروكسيما-سنت-أور-أي , يقع على بعد أكثر من أربع
سنوات ضوئية عن كوكب الأرض, مما يجعل هذا العالم الجديد
أقرب كواكب خارج المجموعة الشمسية إلينا.
جارنا الجديد أضخم من الأرض
بقليل, حتى أنه يدور أقرب إلى
نجمه مما يدور كوكب عطارد إلى الشمس. على أي حال بسبب ان نجم هذا الكوكب هو اكثر برودة
بكثير من الشمس, فإن الحرارة على هذا الكوكب الجديد لاتزال مناسبة.
لكن هل هي مناسبة بشكل
كافي لوجود حياة ؟ نحن
لسنا متأكدين بعد,
لكن باستطاعتك
المراهنة على ان علماء الفلك سوف يحاولون الإجابة على هذا السؤال !

واقع رائع

 

هناك
خطة لإرسال سفينة فضائية إلى (بروكسيما-سنت-أور-أي) خلال ٢٠ عام, وسوف يطلق عليها اسم (ستار-شوت).

Share:

Bilder

Sind Aliens näher als wir denken?
Sind Aliens näher als wir denken?

Printer-friendly

PDF File
1016,9 KB