Folge uns
iBookstore
Android app on Google Play
Gefällt mir
Ein Programm der Universität Leiden
هل الشمس حقا هي بوكيمون عملاق ؟
8. August 2016, Leiden

هل الشمس حقا هي بوكيمون عملاق ؟

على مدى الأسابيع الماضية عصفت لعبة (بوكيمون غو) بعقول العالم،   قم بزيارة الشاطئ وسوف ترى العشرات من الناس في معركة من أجل الحصول على بوكيمون من النوع المائي كـ (ماغي كراب) أو (كرابي). قم بأخذ نزهة في الريف وستجد نفسك محاطا بـ(كاتربيس) البوكيمون ذو النوع العشبي.

لكن ما هو نوع البوكيمون الذي سوف تجده في الفضاء؟

في حين أنه من الواضح أن الشمس ليست بوكيمونا , لكنها في الواقع تحمل الكثير من الصفات المشتركة مع البوكيمونات ذات النوع الكهربائي والتي تدعى (ماغنتون), "التفريغ الكهربائي" و"إطلاق المدفع" هما اثنان من أقوى هجمات ماغنتون.

وبشكل مماثل يمكن للشمس إطلاق عواصف قوية قادرة على ضرب أقمار الاتصالات الصناعية والإضرار بأنظمة الطاقة الكهربائية على الأرض !

هذه العواصف تحدث بسبب "الحقول المغناطيسية" على الشمس. المغناطيس (كتلك التي تقوم بإلصاقها على ثلاجتك) يخلق حقول من القوة غير المرئية حوله تدعى الحقول المغناطيسية. الشمس تعمل كالمغناطيس، ولكن كيفية إطلاق الشمس والنجوم التي مثل الشمس  لحقولها المغناطيسية هو شيءٌ كالأحجية ..

يتكون الجزء الداخلي للنجم من طبقات. هناك طبقة حيث تنتقل طاقة النجم للخارج, وأخرى حيث تدور الطاقة للأعلى و الأسفل. العديد من العلماء يعتقدون أن الحقول المغناطيسية شديدة القوة للنجوم تتولد في منطقة التقاء هاتين الطبقتين.

مع ذلك فإن النجوم الأقل ضخامة من الشمس بكثير لا تملك أيا من هذه الطبقات, كما ترى في الصورة بالأعلى. أيضا هناك دراسة حديثة قد وجدت أنه مع ذلك لاتزال تملك هذه النجوم حقولا مغناطيسية قوية جدا كتلك التي في النجوم الكبيرة كالشمس !

وعلى ما يبدو فإن فهم نظريتنا حول الحقول المغناطيسية يحتاج إلى فحص واختبار. 

واقع رائع

نقوم بقياس قوة الحقل المغناطيسي للنجم عن طريق النظر إلى كمية الأشعة السينية (X-rays) التي يطلقها. المزيد من الأشعة السينية يعني المزيد من قوة الحقل المغناطيسي.

Share:

Bilder

Das Innere eines massearmen Sterns
Das Innere eines massearmen Sterns

Printer-friendly

PDF File
1010,1 KB